منتديات الكرادة

اهلا وسهلا بكم في منتديات الكرادة
اذا لم تكن مسجلا من قبل يمكنك التسجيل بسهولة , اضغط على زر التسجيل
اذا كنت مسجلا من قبل اضغط على زر الدخول

ملتقى ابناء الكرادة


    كاتم الصوت ؟؟كاتم الحريه

    شاطر

    حسون
    كرادي جديد
    كرادي جديد

    ذكر
    عدد الرسائل : 5
    العمر : 36
    وين بيتكم؟ : الكرادة
    شتشتغل؟ : شعليكم
    تعليق المدير : لا يوجد تعليق
    السٌّمعَة : 1
    نقاط : 11
    تاريخ التسجيل : 29/11/2009

    كاتم الصوت ؟؟كاتم الحريه

    مُساهمة من طرف حسون في الخميس فبراير 25, 2010 7:39 pm

    [color=red]المحامي / سليمان الحكيم


    كان مطلب الحرية والشفافية والديمقراطية , من مبررات إسقاط نظام الرئيس صدام حسين , وصدع القادمون من وراء الحدود الشرقية أو برفقة جيش التحرير الأميركي , رؤوس العراقيين بقصص بلا عدد عن الممارسات القمعية لذلك النظام وبأنهم البديل الإنساني له . والحقيقة أن مراكز القوى في النظام السياسي الجديد تغض الطرف عن الأصوات التي تنتقدها بعبارات إنشائية , أو بمطالب إصلاحية وحتى بالانتقادات اللاذعة مادامت تطوف حول العموميات , ولاتمس عصباً حساساً في البنية الفاسدة لهذا النظام . ولكن الصوت الذي يدع أسلوب الإنشاء ويفضح بالوثائق وبالحقائق الملموسة عفن هذا النظام ويسلّط أنوار الحقيقة على رموزه الغارقة بالرشوة والفساد , وبالتآمر على مستقبل العراق لمصلحة هذه الدولة أو تلك , مثل هذا الصوت هو العدو الحقيقي لهذا النظام , وهو الذي تستهدفه فرق الموت المنتشرة في كل وزارة ومؤسسة , تميزها لحاها الشعثة وأصابعها الصفراء المتختمة . لم يجرؤ أحد من أزلام السلطة وحلفائها على رد الحجة بالحجة و الفكرة بالفكرة , ودحض الواقعة بالبرهان والبينة . وعندما تحرجهم الحقيقة , فإنهم يبدأون دفاعهم بمخزونهم التربوي من الشتائم والبذاءات ثم يصعدونها إلى التهديد والوعيد , فإذا لم يرعو صاحب القلم أو الصوت الحرّ عن طيشه , لجأوا إلى سلاح الجبناء , مسدس كاتم للصوت , أو عبوة لاصقة في أسفل سيارته , حسب التساهيل !
    وهذا ما حدث بالضبط مع الأستاذ عماد العبادي , فالرجل كان بحكم علاقاته الصحفية وحتى العائلية قادراً على الوصول إلى المعلومات من مصادرها , وكان يرى أن هذه المعلومات هي من حق المواطن , وقد صدّق أن الزمن قد اختلف وأن إباحة المعلومات هي جزء من عملية المشاركة الشعبية في القرار السياسي والتي هي أساس النظام الديمقراطي . ومع ذلك كله فالرجل لم يلمس عصباً حساساً في البنية المكشوفة للنظام السياسي , وظلّت انتقاداته دائما ضمن ما يعتقده حدوداً مق***ة للتعبير عن معاناة العراقيين من ثقل الجيف التي رماها الاحتلال على رأس المؤسسات الخدمية والسياسية . ولكن حتى هذه الخطوط التي ظنها الأستاذ عماد ضمن المق*** , كانت أكثر مما تحتمله العقليات المعتلّة التي تتقاسم حكم العراق , والتي ترى أن الكلام أو الكتابة خارج حدودها المق***ة يصبح فضيحة دواؤها طلقات الرصاص .
    لا يراودني أدنى شك أن المسدس الكاتم للصوت الذي أطلق رصاصه الاثم نحو رأس الأستاذ العبادي وصدره , هو ذات المسدس الذي أطلق رصاصاته المكتومة نحو رؤوس طيارينا وعلمائنا , ونحو كل عراقي قد يكون لبنة في بناء مستقبل عراق قوي عزيز , قادر ومستقل .
    من مآثر النظام السياسي العراقي , أنه قاد العراق إلى التفوق على دول العالم في عدة مجالات : حجم الفساد , نسبة البطالة والفقر والأمية , عدد الأرامل واليتامى , والمهجرين والمهاجرين , و عدد الصحفيين المقتولين والمصابين . وبعد ذلك كله يريد سدنة هذا النظام أن تحمل الثقافة العراقية , مباخر المديح وتدبّج قصائد الثناء !
    وما عماد إلا نجم في كوكبة من المثقفين والكتّاب والفنانين والأدباء , الذين قضوا نحبهم أوكانوا قيد شعرة منه , في ظل حكم الجهلة والظلاميين والرجعيين والمتخلفين . أسأل المولى أن يمنّ على الأستاذ عماد بموفور العافية , وأن يبقى صوته ناقوساً مجلجلا ينذر وينبه العراقيين أن أفيقوا , فوطنكم على شفير جرف هارٍ تكاد الضباع تتخاطفه من مأمنه ومن خارج حدوده .
    [/color]

    mariam
    اميرة المنتدى
    اميرة المنتدى

    انثى
    عدد الرسائل : 910
    العمر : 28
    وين بيتكم؟ : بغداد
    شتشتغل؟ : طالبه
    الاوسمة :
    تعليق المدير : لا يوجد تعليق
    السٌّمعَة : 15
    نقاط : 3709
    تاريخ التسجيل : 24/01/2010

    رد: كاتم الصوت ؟؟كاتم الحريه

    مُساهمة من طرف mariam في الخميس فبراير 25, 2010 9:33 pm

    هذا واقع حال العراق اني اشوف امل العراقيين الوحيد هذي الانتخابات الجايه اذا مانحلت هسه مارح تنحل ابد ويارب يحفظ العراق والعراقيين ويارب نوصل"للديمقراطيه"الي بس نسمع عنها ......... يارب تصير واقع مو بس حجي


    التوقيع


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء فبراير 22, 2017 11:55 am